أي أن تحكمه إرادة سياسية توجهه صوب أهداف اجتماعية اقتصادية متبلورة.
عمليًّا، تشكل التغطية الصحيّة الشّاملة والتعليم المجاني نقطة الانطلاق وأولى الاجراءات العمليّة في هذا الإطار. فتكريسهما كحق للمقيمين، يساهم بكسر شبكات الزبائنيّة التي ترعاها الاحزاب الطائفيّة من مدارس ومستشفيات ودواء، ويهيّئ لبناء اقتصاد منتج، لا يعتمد على تدفّق الودائع لتمويل الاستهلاك ويحدّ من هجرة اللبنانيّين، لا سيّما المنتجين منهم.