الطوائف ليست مجرّد أشخاص يتشاركون نفس المعتقدات الدينية. من وجهة نظر اجتماعية، الطوائف هي تكتلات تنشأ على أنقاض الدولة أو لغيابها، فتُقيم كيانات مغلقة تعمل على تلبية حاجة وجودية وهي حفظ أمن المنضوين تحتها من أي خطر خارجي، فتبديد مصادر القلق ومواجهة التهديدات الوجودية هما العنصران الأبرزان لنشوء التكتلات الطائفية. تخلو الطوائف في بنيتها من أي تنظيمات سياسية فعلية وإنما تقوم بانتداب زعيم توكل له الدور السياسي واتخاذ القرار. تقوية موقع الزعيم داخل الطائفة وتظهير ذلك امام الطوائف الأخرى هو أمر حيوي للدفاع عن مصالحها والوقوف بوجه الزعامات الأخرى.
في لبنان، تكوّن الأنتخابات شكلا من أشكال تجديد البيعة لزعماء الطوائف ولقياس قدرتهم مقابل بعضهم البعض.